saberalayam

مساءٌ مكللٌ بنسآئمِ الشتآء المنعشة ..

 

غيومٌ متلبدةٌ في كبدِ سمآء الرياض هذا المساء ؛ رأيتها عندمآ خرجتُ إلى

 

الفناء هذا اليوم كان احساسٌ بالإنتعاشِ يتملكني  ؛  تمنيت قطراتٍ من المطر

 

تسقيني سقيا فرح واستبشار ؛ تُطوقني كما تطوق كُلّ البشر . .

 

وإذا بالمطر يهطل ويعلن بشآئر الفرح بعد سآعتين من أمنيتي . .

 

شكرٌ بحجم السمآء ولايفي بحقك يـآرب على نعمك التي لاتعد ولاتحصى . .

 

اللهم اسقنا غيثاً مغيثاً سحاً طبقاً نافعاً غير ضار . .

 

مساءُ يومِ الخميس ؛ الموافق : 24/ 1 / 1432 هـ . .

ياخيل كلما رأيتكِ  تذكرت عزتي . .

فمتى أمتطيكِ ؛ وأسابقكِ إلى سمآء الجموح . .

/

\

*مقتطف :

شفت الخيول الجامحة هذي أنا      ناظر جموح الخيل تعرف عزتــي

ماتنلجم خيلِ ظهرها ماأنـحـــى       للذل يانفـســي على العــز اثبتــي

آلمرآجيح :

كُنآ نرآهآ آلسبيل آلوحيد لِـ آلعبور لِـ آلأعلى .. حيثُ آلمطَر , وقوس قزح , و آلغيوم ..

و رُبمآ آلجنّه !
 

 

إنها بالكاد مشاعر الطفولة . . !!

 

 

 

صَبَاحُ الخِيْرَ يَاكَونٌ وَدَعَ اَلِّليْلِ . .

 

وَلَيلٌ وَدَعَ حَرَارَةَ اَلْدّمعْ . . وَاختِنَاقِ الفَقدّ . .

 

صَبَاحُ الخيْر يَاشُرُوقَ شَمسٍ جَدِيْدَة . . صَبَاحُ الضِيْاءِ آَمَالُكَ وَالْنُورَ . .

 

صَبَاحٌ يَبْتَسِمُ عَلىَ رَائِحةِ اَلّكَاَدِي وَ أَرِيْجِ الِزيْزَفُون . .

 

صَبَاحُ الوَرَدِ عَلَى ضِفَافِ الّنَهرِ يُزْهِر بِلَونِه . .

 

صَبَاحُ الّخَيْر يَاعُصفُورٌعَلَى غُصنٍ مَائِلٍ يُغَنِي . .

 

صَبَاحُ رِيشِكَ الّأَبِيَض . . صَبَاحُ صَفِيرِ صَوتِك الشَاَجِي . .

 

صَبَاحُ الّخِير يَاطِيُورَ الشُرفَة . . انتَظرتِك يَاطُيور عِندَ أَعشَاشِك . .

 

زَمنٌ لاَحَ فِيْ غِيْبِتك . .

 

أيَنَ أَنتِ ؟

 

افْتَقدّتُكِ وَزَمنٌ مِنْ الدَهْرِ يَشَهَد . . يَاتُرَى هَل وَجدّتِ أَحزَانَاً غَيرَ أَحزَانِي

 

لِتَستَمِعِي إِلِيهَا . .

 

لاَتسْأَلِي عَن أَحِبَتِي يَاطُيور   . . مَاعِدّتُ أَشعُرُ وَلاَ أَعلَمُ إِلاّ دَهَاَلِيز الّغِيَاب . .

 

عَلَى الّقَارِبِ الّذِي عَلَى جَالِ الّنَهرِ يَرسُو كَانْتَ آَخِرَ حِكَايَاتِي . .

 

كَانْتَ آَخِرَ حِكَايَاتِي يَاطُيور زِيَادَة وَجَع . . وَأَلَمٌ ظَهَرَ مَن جَدِيد بَعد الّغِيَاب . .

 

وَقَلبٌ مُترَفٌ بِالتَعَبَ  . . وَرَسمُ جُرُوح  . . 

 

 

بِأَكمَلِهَا يَاطُيور رُسِمَت عَلَى لَوحَةِ أَحْزَانِي . .

 

لَوحَتِي كَئِيبةٌ بِأَلوَانِهَا  . . مُوجِعَةٌ بِإِحسَاسِهَا . . مُتَمَرِدةٌ بِأَنِينِهَا . .

 

عَلَى رُؤيَتِهَا فِي اللِّيل يَاطِيُور أَغفُو إِغفَاَءَةَ الّوَجَعْ . .

 

 

إِغفَاَءَةَ الّوَجَعْ . .

 

 

إِغفَاَءَةَ الّوَجَعْ . .

 

الّوَجَعْ . . 

 

 

من محبرتي  ( يمنع نشره )

                        

 

في العيد كالعادة أُحبُ أن تكون لي لمسة ؛ أوأن يكون لي بصمة أحيي بها هذه

 

الأيام بشئٍ يَسرُّ الكبـار أو الصغـار . . 

 

في هذا العيد حيثُ لم أكن في الرياض محلُ إقامتي لم يكن بيدي فعلُ شيٌ سوى

 

عملِ بعض الحلوى عملتُ جاهدة في عملِ ثلاث أصنافٍ من الحلوى ..لم أنتهي 

 

من إعدادها إلا في الساعةِ السادسةِ صباحاً صباح العيد . .  

 

وبعد ذلك ذهبتُ مسرعةً إلى فراشي لأنجو من توبيخ والدي اللطيف ؛ تجاه اجهادِ 

 

نفسي بالسهر ؛ وبينما أنا أجاهدُ عيني بالنوم وتأبى علي إذا بي بمن يسكنُ جنان 

 

قلبي يُطِلُّ عليّ فلم أُقاوم جمال صباح العيد . . فهممتُ بالنهوضِ مسرعةً لعناقه ..

 

والسلامِ عليه ومباركته بالعيد ؛ فبادلني التبريكات . .

 

و قال لي : ألم تنامي بعد . . 

 

فقلتُ له : لا ؛ عملتُ بالأمس أصنافٍ من الحلوى أعددتها حلوىً للعيد . .

 

وإذا بي ممسكةً بكفه أدعوه لتناولها . . أسرعتُ لإخراج الحلوى من البراد ..

 

وتقديمها إليه  ؛ وإذا بأمي أمامي فهممتُ بمعانقتها والسلامِ عليها ومباركتها

 

بالعيد . .

 

قدمتُ الحلوى لهما جميعاً . .وسألتهما عن رأيهما قُرةُ عيني (والدي ) أبدى

 

إعجابه قائلاً ( والله إنك فنانة يالمياء ) فرددتُ عليه قائله : ( تسلم من ذوقك

 

يالغالي )  ؛ فقالت أمي مداعبه : ( ايه بس لو ماتحوس لي المطبخ ) هههههه

 

فقال والدي : ( إذا تبي تبدع كذا خليها تحوس على كيفها ) (يالبى قلبه دائماً

 

ساعدي الأيمن في الحرب هههههههه) ؛ فتبسمت أمي من حديثه   .. 

 

وبعد انتهاءه قال لي لن أتناول افطاري اليوم يكفيني ماأكلت . . فتبسمت

 

و قلت له سائلة : أي نوع أعجبك ؟

 

 فقال : جميعها لذيذة ولكن السنبوسة ألذ . .

 

فقلت له : بالعافية إن شاء الله . .

 

بهذا الجمال جمال والديّ ابتدأ صباحُ العيد ؛ وبعد ذلك توجهتُ لفراشي حيثُ

 

بدأ النوم يُسدلُ أستاره على جفني فلم أرى أمامي سوى فراشي فأويتُ إليه . .

 

و بنومي في ذاك الصباح ؛ أنهي هذه التدوينة ^^ . .

 

 

لاأَعلمُ لِما تدفعُ بِي إِلى الذُبُول . .

 

وَقد كُنتُ مِن قبلُ أَراكَ هتانٌ من الغيثِ يَسقِي أَعْمَاقِي . . 

حَكَآياَ تفاصِيْلُهَا لَاتُدرَكْ ..

لًـًسْتـ كًمًآ يقٌـولٌونْ . . بَل هُنَـاك مَن يُحبـني يَرسمِني بِأَجمْل الصّور ؛ وًهُـنآك مَن يَكْــرهني يَرسمني بأبشَع الصّور ؛ فَلِـكُـلٍ مِنْهم فُرشَاة للرَسم يَرسِمني عَلى مزَاجِه ؛ وَلَـــكن أنـا أَبْـقى كما أَنـا تربية من أنشأني . .

كوب قهوةِ الصباح (لمن يشاركني تراتيل الصباح هنا )

وتمضي بنا رحى الأيام

التقويم ..

ديسمبر 2018
س د ن ث ع خ ج
« يناير    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  

اسألني _ اضغط على الأيقونة _ ..

اهـتمــامـ~ الـقـراء ..

آرشيفـي~

التصنيفات

ولحظوركم عبق السوسن . .

  • 25٬871 عدد زوار المدونة . .

، دعوة ، وسائل ، أجواء أحبك ؛ أبي ؛ قلب ؛ احساس .. إفطار ، رمضان ، وجبة ، أكلات . ابن زيدون ؛ أضحى ؛ التنائي ؛ تدانينا ؛ الندلس ؛ شعر ؛ الجنة ؛ الرياض السعادة ، الحس ، النفس ، السماء العزة ؛ الكرامة ؛ الخيل ؛ العربي ؛ الأصيل ؛ الجموح الفرح المراجيح المساء المطر المطر ، الناي ؛ الحزين ؛ حكاية انتقاء فديو انتقاء فيديو ، إعجاز الخالق ، انتقاء فيديو ، بر ، صلة انتقاء فيديو ، براءة طفل ، رحمة وحنان تطوير ، الذات ، وسائل معينة تطوير الذات ، ثرثرة ؛ صباح ؛ طيور ثقافة ، الكتاب .. جميلة حجاج بيت الله ، عرفات ، دراسة ذبول ؛ ورد ؛ اشتياق رؤية ؛ الله ؛ الجنة رضا الله ، توبة ، صدق .. زحام ؛ الرياض سأعود ، بقوة ، التدوين .. سفر شعر، عائشة ؛ عرض ؛ الرسول ؛ أبي بكر الصديق ؛براءه عمل عوده عيد الأضحى عيد الأضحى ، عيديات ، شوكولاه ، غيوم قوس قزح كتب ، تأليف ، محطات ، أوراق ، ذكريات ، أيام .. محمد ؛ حسن ؛ علوان ؛ قصائد ؛ فصحى مداد القلم ، ملف ، الصيام ، أحكام ، مسائل .. موعظة ؛ يوميات ؛ عمل ؛ وظيفة

سـآحه تـرحيـبـ ~ ..

أسعدُ بقربهم نحوي ..

مكـانُ إقـامـة زواريـ ..

free counters

نافذه للتحادث المباشر . . حالة الإتصال : غيرمتواجده . .

في حالة عدم تواجدي أتُرك رسالتك وسأوافيك بالرد في أقربِ فرصةٍ متاحة . .

أقرأ الآن ..